هل فائض الحساب الجاري لتركيا سيحافظ على الانتعاش الاقتصادي 2023

في تطور اقتصادي كبير، تمكن الحساب الجاري لتركيا من تحقيق فائض في يونيو 2023، مما يمثل تحولًا ملحوظًا بعد ما يقرب من عامين من العجز، ويعزى هذا الإنجاز إلى مجموعة من العوامل مثل ازدهار قطاع السياحة وانخفاض تكاليف الطاقة، ويقدم هذا التحول في الأحداث ـ والذي تم رصده من قبل فريق تحرير الأخبار في شركة سكاي لاين القابضة ـ فرصة رائعة للتعافي الاقتصادي في تركيا.

Views 99
20-02-2024
شارك Instagram Facebook Telephone

في تطور اقتصادي كبير، تمكن الحساب الجاري لتركيا من تحقيق فائض في يونيو 2023، مما يمثل تحولًا ملحوظًا بعد ما يقرب من عامين من العجز، ويعزى هذا الإنجاز إلى مجموعة من العوامل مثل ازدهار قطاع السياحة وانخفاض تكاليف الطاقة، ويقدم هذا التحول في الأحداث ـ والذي تم رصده من قبل فريق تحرير الأخبار في شركة سكاي لاين القابضة ـ فرصة رائعة للتعافي الاقتصادي في تركيا.

الحساب الجاري لتركيا لمحة من الأمل

أظهر ميزان الحساب الجاري التركي فائضًا مشجعًا قدره 674 مليون دولار (18.23 مليار ليرة تركية) في يونيو 2023، مما عكس الاتجاه من عجز قدره 7.84 مليار دولار في مايو الماضي.

هذا الفائض، وهو الأول منذ أكتوبر 2021، يفوق توقعات السوق، فقد كانت التوقعات تحقيق فائض بنحو 426 مليون دولار فقط، إلا أن النتيجة تجاوزت هذه التقديرات بكثير، ويمكن أن يُعزى هذا التحول الإيجابي في المقام الأول إلى السياحة القوية وانخفاض الإنفاق على الطاقة.

الدوافع وراء التحول

كشفت بيانات يونيو الماضي النقاب عن أكثر من مجرد رقم رئيسي، عند استبعاد الذهب والطاقة، المتسببين الرئيسيين في العجز السابق، أظهر الرصيد صافي فائض قدره 5.58 مليار دولار.

بلغ العجز التجاري 3.69 مليار دولار، وساهمت صناعة الخدمات بشكل كبير بفائض صافٍ قدره 5.02 مليار دولار، في مجال الخدمات  برزت عناصر السفر كأداء متميز، مسجلة صافي تدفق داخلي قدره 4.2 مليار دولار.

تؤكد هذه المساهمات الإيجابية المتنوعة في الحساب الجاري لتركيا على النطاق الأوسع للمشهد الاقتصادي المحسن في تركيا.

السياسات الاقتصادية وآفاق المستقبل

مرت رحلة تركيا الاقتصادية بتحول ملحوظ، قاده الابتعاد عن السياسات القائمة على خفض أسعار الفائدة، تحت قيادة الرئيس رجب طيب أردوغان ، فقد غيرت الحكومة تركيزها  واختارت تشديد السياسة النقدية وإصلاح شامل للسياسة النقدية.

عالج هذا التحول الاستراتيجي انخفاض الليرة التركية وارتفاع التضخم، وبلغت ذروتها بزيادة 900 نقطة أساس في سعر الفائدة في يونيو، ونتيجة لذلك تراجع التضخم، الذي كان قد وصل إلى أعلى مستوى له في 25 عامًا فوق 85٪ ، إلى 38.21٪ في يونيو 2023.

بسبب عوامل مختلفة، لا تزال محافظ البنك المركزي، حفيظة جاي إركان ، متفائلة ، مما يشير إلى أن النصف الثاني من عام 2023 قد يشهد مزيدًا من التحسينات في الحساب الجاري لتركيا.

مع حصول تركيا على فائض تشتد الحاجة إليه في حسابها الجاري، يقف اقتصادها على مفترق طرق للانتعاش والاستقرار، ويراقب هذا التحول الاقتصادي إمكانات السياسات والقرارات الاستراتيجية المدروسة جيدًا.

بينما لا تزال هناك تحديات، حيث يبدو الطريق نحو الانتعاش الاقتصادي واعدًا أكثر من أي وقت مضى، ويعد بتأثير تحويلي على المشهد المالي لتركيا بشكل عام.

 

المصدر: ديلي صباح

تحرير: سكاي لاين القابضة